24
الخميس, أيلول
0 مواد جديدة

ما هي مخاطر فيروس كورونا أثناء الحمل والإرضاع الطبيعي

المجتمع
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

ماهي المخاطر التي تتعرض لها النساء الحوامل جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟ هل النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19؟ في حال إصابتهنّ بالفيروس، هل سيكون المرض أشدّ حدّة عليهنّ؟

لا نعلم حتى الآن فيما إذا كانت النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد من غير الحوامل، وفيما إذا كنّ سيصبن بالمرض بشكل أكثر حدّة. تختبر النساء الحوامل تغيرات في أجسادهنّ، مما يجعلهنّ أكثر عرضة للإصابة ببعض حالات الالتهاب. فمع وجود الفيروسات التي تنتمي لعائلة فيروس كورنا المستجد، والالتهابات الفيروسية التنفسية الأخرى مثل الإنفلونزا، فإن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بأمراضٍ حادة. ولذلك من المهم لهنّ حماية أنفسهنّ من الأمراض.

كيف يمكن للنساء الحوامل حماية أنفسهنّ من الإصابة بمرض كوفيد-19؟

يجب على النساء الحوامل القيام بنفس الإجراءات التي يقوم بها الآخرون لتجنّب العدوى. ويمكنك المساهمة في إيقاف انتشار فيروس كورونا المستجد من خلال القيام بما يلي:

  • تغطية فمك عند السعال (بثني المرفق)
  • تجنّب مخالطة الناس المرضى
  • تنظيف يديك باستمرار باستخدام الماء والصابون أو باستخدام مطهرٍ كحوليّ لليدين.

هل يمكن لفيروس كورونا المستجد أن يسبب مشاكل للحمل؟

لا نعلم حالياً فيما إذا كان فيروس كورونا المستجد يسبب أي مشاكل خلال الحمل أو يؤثر على صحّة الطفل بعد الولادة.

 

خلال الحمل أو الولادة

 

هل يمكن أن ينتقل فيروس كورونا المستجد من المرأة الحامل إلى الجنين أو الطفل حديث الولادة؟

لازلنا لا نعلم إمكانية انتقال الفايروس المسبب لمرض كوفيد-19 من المرأة الحامل إلى جنينها أو إلى الطفل خلال الحمل أو أثناء الولادة. حيث لم يُظهر أيّ أطفال ولدوا من أمهات مصابات بمرض كوفيد-19 نتائج إيجابية للمرض. وفي هذه الحالات، وهي حالات قليلة جداً، لم يوجد الفيروس في عيّنات مأخوذة من السائل الأمنيوسي أو في حليب الأمهات.

في حال كانت المرأة الحامل تحمل فيروس كورونا المستجد خلال فترة حملها، هل سيؤدي ذلك إلى أذية الطفل؟

لا نعلم حتى الآن إذا كان هنالك أي خطر على الأطفال الذين يولدون لنساء مصابات بفيروس كورونا المستجد. تمّ الإبلاغ عن عدد قليل من المشاكل أثناء الحمل أو الولادة (مثل الولادة المبكرة) لدى الأمهات المصابات بفيروس كورونا المستجد خلال فترة حملهن. لكن ليس واضحاً إذا كانت تلك النتائج مرتبطة بعدوى من الأمّ.

 

الإرضاع الطبيعي

 

انتقال فيروس كورونا المستجد عبر حليب الأم

مازلنا نجهل الكثير عن كيفية انتقال فيروس كورونا المستجد، حيث يُعتقد أنه ينتقل من شخصٍ لآخر من خلال الرذاذ المتطاير من الجهاز التنفسي لشخص مصاب عند عطاسه أو سعاله، على نحوٍ مشابه لانتقال الإنفلونزا (الزكام) والأمراض التنفسية الأخرى. وكما أظهرت بعض الدراسات المحدودة التي أجريت على نساء مصابات بفيروس كورونا المستجد وأحد الفيروسات من عائلة فيروسات كورونا، المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (SARS-CoV)، أنّه لم يتمّ إيجاد الفيروس في حليب الأم. على أية حال، لا يمكننا حالياً معرفة إذا ما كان فيروس كورونا المستجد ينتقل عبر حليب الأم أم لا.

دليل الإرضاع الطبيعي للأمهات اللواتي ثبتت إصابتهنّ بفيروس كورونا المستجد أو مازلن في طور التقصي حوله.

الحليب الطبيعي هو أفضل مصدر تغذية لمعظم الأطفال حديثي الولادة، لكننا مازلنا نجهل الكثير عن فيروس كورونا المستجد. ويجب على الأم بالتنسيق مع أخصائي الرعاية الصحية قبل اتخاذ قرار التوقف عن الإرضاع الطبيعي أو متابعته. ويجب على الأم المرضع التي ثبتت إصابتها بمرض كوفيد-19 أو تعاني من أعراضه أن تقوم باتخاذ كافّة الإجراءات الوقائية الممكنة لتجنّب نقل الفيروس لطفلها، بما في ذلك غسل اليدين قبل لمس الطفل وارتداء الكمامة أثناء عملية الإرضاع إن كان ذلك ممكناً. في حال استدرار حليب الأم بواسطة مضخة الصدر اليدوية أو الإلكترونية، يحب على الأم غسل يديها قبل استعمال المضخة وأجزاء زجاجة الإرضاع واتّباع توصيات تنظيف المضخّة بعد كل استعمال. في حال كان ذلك ممكناً، يُفضل الاستعانة بشخص غير مريض لإرضاع الطفل حليب الأم في زجاجة الإرضاع.

 

 

المصدر: مركز مكافحة الأمراض المعدية الأمريكي.

رابط المقال الأصلي: هنا