24
الخميس, أيلول
0 مواد جديدة

أسئلة وأجوبة حول فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 - CDC

أسئلة وأجوبة
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

المصدر: المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض المعدية والوقاية منها – CDC

رابط المقال الأصلي: هنا

ما هي الفيروسات التاجية (كورونا) الجديدة؟

يكون الفيروس التاجي جديداً (CoV) عندما ينشأ عن سلالة جديدة من الفيروسات التاجية. ولا يعد الفيروس المسؤول عن كوفيد-19 من ذات الفيروسات التاجية التي تنتشر عادةً بين البشر مسببة أمراضاً خفيفة، مثل نزلات البرد.

فهناك العديد من الفيروسات التاجية مثل 229E أو NL63 أو OC43 أو HKU1 والتي يختلف تشخيصها عن فيروس كوفيد-19، حيث يتم فحص المرضى المصابين بكوفيد-19 والعناية بهم بشكل مختلف عن المرضى المصابين بالفيروسات التاجية الأخرى.

لماذا سمي فيروس كورونا المستجد بـ ’كوفيد-2019‘؟

في 11 فبراير 2020، أطلقت منظمة الصحة العالمية على المرض الناجم عن الفيروس التاجي الجديد الذي ظهر لأول مرة في ووهان بالصين اسم مرض الفيروس التاجي 2019 واختصاره(COVID-19) ، والاسم الإنجليزي للمرض مشتق كالتالي: “CO” هما أول حرفين من كلمة كورونا (corona)، و “VI” هما أول حرفين من كلمة فيروس (virus)، و “D” هو أول حرف من كلمة مرض بالإنجليزية  (disease). وأُطلق على هذا المرض سابقاً اسم 2019 novel coronavirus أو 2019-nCoV.

ما هو مصدر فيروس كورونا المستجد؟

الفيروسات التاجية هي عائلة كبيرة من الفيروسات. بعضها يصيب البشر، والبعض الآخر - مثل فيروسات الكلاب التاجية والقطط - يصيب الحيوانات فقط. ونادراً ما تم تسجيل حالات إصابة بالفيروسات التاجية الحيوانية بين البشر. إلا أن كوفيد-19 يشتبه أن يكون مصدره حيواني. ومن الأمثلة الأخرى على فيروسات كورونا أصابت البشر وكان مصدرها حيواني هي فيروسات كورونا المسببة لمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس).

كيف انتشر الفيروس؟

تم الكشف عن كوفيد-19 لأول مرة في مدينة ووهان الصينية. وحدثت أولى الإصابات بالفيروس في سوق للحيوانات الحية، لينتقل الفيروس بعد ذلك عبر العدوى من شخص لآخر. ويبدو أن كوفيد-19 قادر على الانتشار بسرعة في المجتمعات التي تشهد حالات إصابة.

هل يمكن لشخص مصاب بمرض كوفيد-19 أن ينقل الفيروس لأشخاص آخرين؟

نعم، لأن كوفيد-2019 هو فيروس معدي من شخص مصاب لأخر غير مصاب. لذا تم فرض الحجر الصحي سواء في المنزل أو في المستشفيات على الأشخاص المصابين حتى يتجاوزا مرحلة الخطر لتفادي نقل العدوى للآخرين.

وتختلف الأعراض وحدة الإصابة من شخص إلى آخر، لذا يتم اتخاذ القرار بشأن خروج المصاب من الحجر الصحي على أساس كل حالة على حدة بعد التشاور مع الأطباء وخبراء الوقاية من الأمراض والمسؤولين المختصين.

هل يمكن لشخص تم إدخاله الحجر الصحي بسبب إصابته بمرض كوفيد-19 أن ينقل الفيروس إلى الآخرين؟

الحجر الصحي يعني فصل شخص أو مجموعة من الأشخاص الذين أصيبوا بمرض معدي تفادياً لأي تفشي محتمل لهذا المرض. وعادة ما يتم إنشاء الحجر الصحي لاحتواء فترة حضانة المصاب للمرض المعدي، وهي الفترة الزمنية التي يحمل فيها الأشخاص المرض بعد انتقال العدوى إليهم. بالنسبة لكوفيد-19، تكون فترة الحجر الصحي 14 يوماً من آخر تاريخ تم التعامل فيه مع أحد المصابين، لأن 14 يوماً هي أطول فترة حضانة شوهدت في الفيروسات التاجية المماثلة. كما لا يشكل الأشخاص الذين يخرجون من الحجر الصحي خطراً بخصوص نقل الفيروس للآخرين، لأن الفيروس لم يتطور لديهم خلال فترة حضانته في أجسادهم.

هل يمكن انتشار مرض كوفيد-19 عبر الطعام، بما فيها الأطعمة أو المجمدة؟

يعتقد عموماً أن الفيروسات التاجية تنتشر من شخص لآخر من خلال قطرات الجهاز التنفسي. ولا يوجد حالياً أي أدلة تدعم فرضية انتقال الفيروس عبر الطعام. ومع ذلك، من المهم غسل اليدين دائماً بالماء والصابون لمدة 20 ثانية قبل وبعد الطعام. كما يجب غسل اليدين طوال اليوم بعد تنظيف الأنف أو السعال أو العطس أو الذهاب إلى الحمام.

ولكن وبشكل عام، ونظراً لعدم تمكن هذه الفيروسات التاجية من البقاء على الأسطح لفترة طويلة، من المحتمل أن يكون هناك خطر منخفض جداً لانتقال الفيروس عبر المنتجات الغذائية التي يتم شحنها على مدى أيام أو أسابيع سواء بدرجات حرارة طبيعية أو مبردة أو مجمدة.

هل يساعد الطقس الدافئ على إيقاف تفشي مرض كوفيد-2019؟

من غير المعروف حتى الآن ما إذا كان الطقس ودرجة الحرارة يؤثران على انتشار كوفيد-19. فهناك بعض الفيروسات الأخرى مثل نزلات البرد والإنفلونزا التي تنتشر بشكل أكبر خلال أشهر الطقس البارد، ولكن هذا لا يعني أنه من المستحيل أن يصاب الشخص بهذه الفيروسات خلال الأشهر الأخرى. ومن غير المعروف حتى الآن ما إذا كان معدل تفشي كوفيد-19 سيتراجع عندما يصبح الطقس أكثر دفئاً، حيث لا يزال هناك الكثير لنتعلمه عن هذا الفيروس الجديد.

ما هو تفشي الفيروس على مستوى المجتمع؟

يعني تفشي الفيروس بين أفراد منطقة معينة، بما فيهم الأشخاص الذين لا يعرفون كيف وأين التقطوا العدوى.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-2019؟

تشير البيانات الأولية من الصين، حيث تم تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس هناك، أن الفيروس يشكل خطورة على حياة بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، وخاصة كبار السن والأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة مثل أمراض القلب والجهاز التنفسي والسكري.

ما الذي يجب أن يفعله الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة تشكل خطراً على حياتهم إذا أصيبوا بمرض كوفيد-19؟

إذا كنت تعاني من أي حالات مرضية قد تهدد حياتك بالخطر عند الإصابة بمرض كوفيد-2019، يجب عليك اتخاذ بعض الاحتياطات مثل تخزين الحاجيات الأساسية التي تحتاجها في المنزل لتجنب الخروج من المنزل كثيراً والابتعاد عن التجمعات والحفاظ على مسافة آمنة بينك وبين الآخرين، وعدم السفر إلا في حالات الضرورة، وغسل اليدين وتعقيمها بشكل منتظم، ومتابعة آخر المستجدات بخصوص الفيروس ومسار تفشيه. وعند الشعور بتعب أو توعك صحي، ابق في المنزل وسارع للتواصل مع الطبيب على الفور واتبع جميع توجيهات وتعليمات الجهات المختصة.

هل يوصى باستخدام قناع الوجه (الكمامة) لتجنب الإصابة بمرض كوفيد-19؟

لا يوصى باستخدام الكمامة بالنسبة للأشخاص الأصحاء لحماية أنفسهم من أمراض الجهاز التنفسي، بما فيها كوفيد-19، إلا عندما يوصي الطبيب المختص بذلك، حيث يجب ارتداء الكمامة بالدرجة الأولى من قبل الأشخاص المصابين بمرض كوفيد-19 وتظهر عليهم أعراض الإصابة، وذلك لحماية الآخرين من خطر الإصابة بالعدوى. ويُعد استخدام الكمامة بالغ الأهمية بالنسبة إلى العاملين في المجال الصحي والأشخاص الذين يقدمون الرعاية إلى أحد المرضى (في المنزل أو في أحد مرافق الرعاية الصحية).

هل من الآمن تلقي الطرود من المناطق التي أبلغت عن حالات إصابة بمرض كوفيد-19؟

إن احتمالات تلوث السلع التجارية المشحونة من مناطق شهدت إصابات بالعدوى هي احتمالات ضعيفة حتى الآن، كما أن مخاطر الإصابة بمرض كوفيد-19 عن طريق طرد نُقل وشُحن وتعرض لمختلف الظروف ودرجات الحرارة، هي مخاطر ضئيلة، حيث لا تشير الأدلة حتى الآن إلى قابلية بقاء الفيروس على الأسطح لفترات طويلة.

الأعراض والفحص الطبي

ما هي أعراض ومضاعفات الإصابة بمرض كوفيد-19؟

تشمل الأعراض التي تم تسجيلها حتى الآن لدى المصابين بمرض كوفيد-19 أمراضاً تنفسية خفيفة مع حمى وسعال وصعوبة في التنفس.

هل يجب أن أخضع لفحص محدد لأعرف ما إذا كانت مصاباً بمرض كوفيد-19؟

إذا ظهرت عليكم أعراض مثل الحمى والسعال وصعوبة في التنفس، وكنتم على تماس مباشر مع شخص مصاب بكوفيد-19 أو سافر مؤخراً من منطقة تشهد تفشياً للفيروس، عليكم البقاء في المنزل والاتصال مع مزود الرعاية الصحية على الفور. ويجب على الكبار في السن والذين يعانون من حالات طبية مزمنة أو مناعتهم ضعيفة التواصل على الفور مع الطبيب، حتى لو كانت الأعراض لديهم خفيفة. وفي حال ظهرت عليكم أعراض شديدة مثل الشعور بألم مستمر أو وهن أو ضغط على الصدر أو زرقة الوجه و الشفاه، عليكم الاتصال فوراً مع الطوارئ الطبية وطلب الرعاية الصحية، والأطباء حينها هم من سيحددون ما إذا كانت هذه الأعراض هي أعراض الإصابة بكوفيد-19 أو لا.

هل يمكن أن تكون نتيجة فحص كوفيد-19 سلبية في البداية وبعد فترة تظهر على الشخص أعراض الإصابة؟

النتيجة السلبية تعني أن الفحص لم يكشف عن أي وجود لمرض كوفيد-19 في عينة الفحص. ومع ذلك، يحتمل أنه لا يمكن تشخيص الإصابة بالفيروس في المراحل الأولى. كما أنه ليس بالضرورة أن يكون الشخص مصاب بمرض كوفيد-19 في حال كان لديه أعراض تشابه أعراض الإصابة بالفيروس، ولكن يبقى الحذر واجب.

هل هناك أي خطر في حال الذهاب إلى جنازة شخص مات بسبب كوفيد-19؟

لا يوجد حالياً أي مخاطر تم الإبلاغ عنها بخصوص التواجد في جنازة أو إعداد جثمان المتوفي بسبب كوفيد-19 للدفن.

هل هناك أي خطر إذا لمست جثمان شخص توفي بسبب كوفيد-19؟

كوفيد-19 هو مرض جديد لا يزال العملاء يستكشفون كيفية انتشاره من شخص لآخر، إذ تشير البيانات الحالية إلى انتشار الفيروس بشكل أساسي عبر التماس المباشر(ضمن مساحة 6 أقدام) مع شخص مصاب بالفيروس، حيث ينتقل الفيروس عبر قطرات الجهاز التنفسي التي تخرج عندما يعطس أو يسعل الشخص المصاب، على غرار الأنواع الأخرى من الأنفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي. إذ يمكن للأشخاص الآخرين القريبين من المصابين التقاط هذه القطرات الملوثة بالفيروس عبر استنشاقها، وهذا أمر لا يحدث عادة عند موت الشخص المصاب.

ومن الممكن أن يلتقط  الشخص فيروس الكورونا عبر لمس أي من الأسطح أو الأشياء الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس فمه أو أنفه أو ربما عينيه، ولكن لا يعتقد حتى الآن أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس.

ومع ذلك، يجب الحذر قدر الإمكان وتجنب ملامسة جسد شخص توفي بسبب الإصابة بمرض كوفيد-19. وإن كان ولا بد من ذلك، يفضل استخدام القفازات وارتداء الكمامات وتجنب لمس الوجه عند التعامل مع جسد المتوفي، وغسل اليدين على الفور وتعقيمهما.

كوفيد-19 والحيوانات

هل هناك مخاطر بخصوص انتشار كوفيد-19 عبر الحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى؟

بالرغم من الاعتقاد بأن مصدر الفيروس هو حيواني، إلا أنه حالياً ينتشر من شخص إلى آخر. ومع ذلك، لا يُعتقد بأن الحيوانات الأليفة قد تشكل مصدراً للإصابة بهذا الفيروس، كما لم ترد أي تقارير حتى الآن بخصوص إصابة أي من الحيوانات بمرض كوفيد-19. ولكن مع ذلك، ونظراً لاحتمالية نقل الحيوانات لأمراض أخرى إلى البشر، من الأفضل دائماً غسل اليدين بعد ملامسة أي من الحيوانات أو التواجد في مكان تكثر فيه.

هل يجب أن ابتعد عن الحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى إذا كنت مصاباً بمرض كوفيد-19؟

يجب الابتعاد عن الحيوانات الأليفة والحيوانات الأخرى إذا كنت مصاباً بمرض كوفيد-19، تماماً كما تفعل مع الأشخاص الآخرين. وعلى الرغم من عدم ورود أي تقارير حتى الآن بخصوص إصابة أي من الحيوانات بمرض كوفيد-19، إلا أنه يستحسن للأشخاص المصابين تقييد اتصالهم مع الحيوانات لحين معرفة المزيد حول هذا الفيروس.